لاليجا (32): إشبيلية يحسم «الديربي العظيم».. وفشل تهديفي نادر لحامل اللقب

أقيمت مساء السبت 4 مباريات بالجولة رقم 31 من الدوري الإسباني «لاليجا»، وهي الجولة التي ستُلعب على مدار أيام السبت، الأحد والإثنين، وسقط برشلونة خلالها في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه هويسكا، في مباراة شهدت فشل الفريق الكتالوني في التهديف للمرة الثانية فقط هذا الموسم.

ولم ينجح برشلونة في هز شباك متذيل ترتيب لاليجا هذا الموسم، ليفشل للمرة الأولى منذ الجولة 23 في التسجيل في مباراة في لاليجا (بعد مواجهة أتلتيك بيلباو)

وفشل برشلونة في عهد فالفيردي من التسجيل في 3 مباريات فقط من بين 70 مباراة لعبها النادي خلال آخر موسمين في لاليجا.

وشهدت المباراة اراحة برشلونة للعديد من النجوم مثل ليونيل ميسي، لويس سواريز، جيرارد بيكيه وإيفان راكيتيش، ودفع المدرب فالفيردي بالعديد من الوجوه الجديدة، حيث حصل كلًا من السنغال موسى واجيه والفرنسي جان توديبو على ظهورهم الأول على الإطلاق بقميص النادي، في حين شارك موهبة وسط الملعب، ريكي بويج، للمرة الأولى مع برشلونة في لاليجا.

وبلغ متوسط أعمار تشكيلة برشلونة بالأمس 24 عام و133 يوم، لتكون أصغر تشكيلة تلعب للفريق خلال هذا الموسم في لاليجا.

وفي واندا ميتروبوليتانو، استعاد أتلتيكو مدريد ذاكرة الانتصارات سريعًا، بالتغلب على ضيفه سيلتا فيجو بنتيجة 2-0.

وتألق الفرنسي أنطوان جريزمان الذي افتتح التهديف لأصحاب الأرض، مسجلًا هدف من ركلة حرة مباشرة، ليكون ثالث أهدافه من الركلات الثابتة هذا الموسم، ويصبح ثاني اكثر لاعب نجاحًا في تسجيل الأهداف من الضربات الحرة المباشرة في لاليجا هذا الموسم، خلف نجم برشلونة، ليونيل ميسي (6).
وعزز البديل ألفارو موراتا تقدم فريقه مسجلًا هدفه الخامس في لاليجا هذا الموسم من مشاركته ال10 مع الفريق، وهو نفس عدد اهدافه في البريميرليج هذا الموسم مع تشيلسي، لكن من 16 مباراة.

وفي الأندلس، اصطدم إشبيلية بريال بيتيس في مواجهة الديربي العظيم، والتي احتضنها ملعب الأول، وانتهت لصالح أصحاب الأرض بنتيجة 3-2.
وأرتقى أشبيلية للمركز الرابع في جدول الترتيب بشكل مؤقت، في انتظار ما ستسفر عنه مواجهة خيتافي لبلد الوليد.

وحقق أشبيلية فوزه الخامس في أخر 6 جولات من لاليجا، وهو نفس عدد إنتصاراته في الجولات ال18 السابقة في المسابقة، في إشارة واضحة لتحسن أداء الفريق في هذه المرحلة الحاسمة من الموسم، وبالأخص مع قدوم المدرب خواكين كاباروس، الذي قاد الفريق في اخر 5 جولات من المسابقة (فاز أشبيلية في 4 وخسر 1).

وعلى النقيض، استمر تراجع نتائج ريال بيتيس في العام الجديد، فتلقى الفريق هزيمته الثامنة خلال عام 2019 فقط (مقابل 5 خلال الفترة من أغسطس لديسمبر 2018)، مكتفيًا بتحقيق فوز وحيد خلال الجولات الخمسة الأخيرة من المسابقة (تعادل 1 وخسر 3).

وفي كتالونيا، نجح إسبانيول في الخروج بفوز هام من معقله عندما تغلب على ديبورتيفو ألافيس بنتيجة 2-1، في مباراة شهدت تحقيق إسبانيول للفوز الثاني على التوالي في لاليجا للمرة الثانية فقط هذا الموسم.

واقترب إسبانيول من منطقة المنافسة الأوروبية بعد أن أصبح على بعد 5 نقاط فقط من المركز السادس (المؤهل للدوري الأوروبي في الموسم القادم)، في حين استمرت نتائج ألافيس في التراجع بعد ان فشل الفريق في تحقيق الفوز للجولة الرابعة على التوالي متلقيًا ثلاثة هزائم ومحققًا لتعادل وحيد خلال هذه الفترة، ليتجمد رصيد الفريق عند 45 نقطة ويستمر في تراجعه وإبتعاده عن سباق المركز الرابع بعد ان اصبح على بعد 7 نقاط كاملة.

-الإعلانات-