بريميرليج 34: هاتريك برازيلي رابع وموسم غير مسبوق لبوجبا

جولة أخرى تنطلق من الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2018/2019، والذي لم يعد متبقي من جولاته سوى 4 فقط على النهاية.

الجولة 34 انطلقت منذ مساء الأمس، الجمعة، مرورًا باليوم، السبت، ومستمرة حتى مساء يوم الأثنين.

7 مباريات لُعبت حتى اللحظة من مباريات الجولة 34 في البريميرليج، في السياق التالي سنستعرض ابرز الأرقام والإحصائيات للمباريات التي لُعبت حتى هذه اللحظة من الجولة.

هاتريك برازيلي رابع في عهد البريميرليج:

غاب هاري كين عن صفوف توتنهام بداعي الإصابة التي فيما يبدو ستبعده تمامًا عن صفوف الفريق حتى نهاية الموسم، لكن ذلك لم يكن مؤثرًا على اداء النادي اللندني الذي اكتسح هدرسفيلد تاون برباعية نظيفة في مواجهة شهدت معها تألق البرازيلي لوكاس مورا، الجناح المهاجم بتوتنهام.

مورا لعب دور البطولة في المباراة دون منازع مسجلًا ثلاثة أهداف «هاتريك» لينجح للمرة الأولى من تسجيل هاتريك بقميص توتنهام، والذي تصادف تسجيله مع لعب البرازيلي للمباراة رقم 50 مع النادي، منذ انضمامه لصفوف الفريق في يناير 2018.

لوكاس مورا اصبح رابع برازيلي في عهد البريميرليج يسجل هاتريك في المسابقة بعد ألفونسو ألفيس (ميدلسبره)، روبينهو (مانشستر سيتي) وروبرتو فيرمينو (ليفربول).

موسم غير مسبوق لبوجبا، ولركلات الجزاء مع اليونايتد:

انتزع مانشستر يونايتد فوزًا صعبًا امام مانشستر يونايتد، عندما تمكن من التغلب على ضيوفه القادمين من لندن، ويست هام يونايتد، بهدفين مقابل هدف.

وأحتُسب لمانشستر يونايتد ركلتي جزاء في المباراة، حولهما الفرنسي بول بوجبا في شباك حارس مرمى الضيوف، ليمنح فريقه انتصارًا هامًا في صراع المنافسة على المراكز المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم القادم.

بوجبا ساهم في تسجيل 22 هدف في البريميرليج هذا الموسم (سجل 13 وصنع 9) ليحقق أفضل سجل له في المساهمات التهديفية خلال موسم واحد خلال مسيرته، محطمًا رقمه الشخصي السابق الذي كان حققه في موسم 2015/2016 بقميص يوفنتوس (20 مساهمة تهديفية)

ووصل رصيد مانشستر يونايتد من ركلات الجزاء هذا الموسم في البريميرليج إلى 12 ركلة، في عدد هو الأكبر لنادي واحد في المسابقة هذا الموسم.

ويعد هذا الرقم غير مسبوق لعدد ركلات الجزاء التي احتُسبت لمانشستر يونايتد خلال موسم واحد في عهد البريميرليج، متخطيًا الرقم السابق في موسم 2011/2012، عندما احتُسب للنادي وقتها 11 ركلة جزاء.

هروب جماعي من مناطق الهبوط:

3 فرق تمكنت خلال هذه الجولة من الإبتعاد بشكل كبير عن منطقة الهبوط، فنيوكاسل يونايتد تمكن من إنتزاع فوزًا غاليًا من معقل ليستر سيتي بهدف نظيف، ليحقق الفريق أول فوز له خارج قواعده في عام 2019، وأول فوز له خارج قواعده 8 مباريات متتالية لم يعرف خلالها الفريق طعم الفوز.

نيوكاسل رفع من رصيده إلى 38 نقطة، بفارق 10 نقاط كاملة عن كارديف سيتي صاحب المركز الثامن عشر، والذي تعرض لضربة قوية في هذه الجولة عندما سقط خارج قواعده ضد بيرنلي بنتيجة 2-0، في مباراة ابعدت بيرنلي عن منطقة الهبوط ب11 نقطة كاملة، في حين تجمد رصيد كارديف عند 28 نقطة.

وتمكن ساوثهامبتون من تعزيز حظوظه في البقاء هذا الموسم عندما تغلب على ذئاب وولفرهامبتون بنتيجة 3-1، في مباراة نجح من خلالها اصحاب الأرض في رفع رصيد نقاطهم إلى 36 نقطة بفارق 8 نقاط عن منطقة الهبوط.

وكان برايتون هو الخاسر الأكبر في هذه الجولة بتعرضه لخسارة مذلة على ارضه ووسط جماهيره بخماسية نظيفة من بورنموث لتكون أسوأ هزيمة يتعرض لها برتينزم على ملعبه في عهد البريميرليج، ويتجمد رصيد الفريق عند 33 نقطة بفارق 5 نقاط عن كارديف سيتي، وقبل موقعة منتظرة بين الفريقين في معقل برايتون يوم الثلاثاء القادم، ضمن مباراة مؤجلة من الجولة 33 للبريميرليج.

شراكة فرايزر وويلسون تحقق رقم لم يتحقق منذ 23 عام:

حقق بورنموث أكبر فوز له خارج قواعده في عهد البريميرليج عندما سحق مضيفه برايتون بخماسية نظيفة.

وتألق الجناح الإسكتلندي راين فرايزر الذي سجل هدف وصنع هدفين، ليرفع من سجل صناعته للأهداف هذا الموسم إلى 12 هدف متساويًا مع كريستيان إريكسين وإيدن هازارد كأفضل صناع الأهداف في البريميرليج هذا الموسم.

وصنع فرايزر هدفًا لزميله وهداف الفريق كالوم ويلسون، الذي رد الجميل وصنع هو بدوره هدف لراين فرايزر، ليرفع هذا لثنائي من شراكتهما التهديفية إلى 11 هدف هذا الموسم (ويلسون يصنع وفرايزر يسجل أو العكس) في رقم لم يحققه أي ثنائي في المسابقة منذ ثنائية ألان شيرر ومايك نويل في موسم 1995/1996 بقميص نادي بلاكبيرن (11 هدف بينهما أيضًا)

-الإعلانات-