الأهلي vs شبيبة الساورة| مباراة الفرصة الواحدة لتفادي السيناريو الأسوء

مشكلة كبيرة وضع الأهلي فيها نفسه في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا بعد خسارته بهدف للاشئ أمام فيتا كلوب ليصعب على نفس مباراة شبية الساورة والتي لا بديل فيها عن الفوز بأي نتيجة ليضمن الصعود إلى دور ربع النهائي.

الأهلي رغم الأداء الجيد أمام فيتا كلوب مقارنة بمبارتي شبيبة الساورة والتي تعادل فيها بهدف لهدف في الجزائر أو مباراة سيمبا خارج مصر التي خسرها بهدف للأشئ   إلا أن النتيجة في النهاية جاءت بخسارة جديدة تضع عبء على الفريق.

يدخل الأهلي  المباراة مكتمل الصفوف بعد استعادة جميع المصابين باستثناء وليد سليمان  وحمدي فتحي وهو ما يعزز موقف الأهلي في ظل توافر الخيارات الهجومية والدفاعية لدى الفريق، خلال المباراة الصعبة أمام الفريق الجزائري الذي يحتاج فقط للتعادل للصعود.

أزمة الأهلي الأساسية والتي تظهر خارج مصر تحديداً هي البطء في إنهاء الهجمة مباراة فيتا كلوب فشل لاعبو المارد الأحمر في تسجيل العديد من الفرص في حين أن تسديدة ارتطمت بجسد أيمن أشرف سكنت شباك علي لطفي، الذي سيكون الحارس الوحيد في ظل إصابة محمد الشناوي نظراً لصعوبة اشتراكه حتى لو جلس على مقاعد البدلاء.

1-أفضل شكل للأهلي خلال مباراة الشبيبة والذي يعتمد على الأطراف هو تكثيف وسط الملعب ومنح الحرية بشكل أكبر للظهيرين، حيث يمكن للأهلي اللعب بـ 3 لاعبين في وسط الملعب حسام عاشور وعمرو السولية ونيدفيد أو (ناصر ماهر) لن بأدوار اللاعب رقم 8 الأقرب للاعبي الوسط والقادر على نقل اللعب للأجنحة وظهيرين، مع منح الثنائي الأخير أدوار هجومية أكبر، وفي الخط الأمامي يلعب أجايي وحسين الشحات ووليد أزارو.

 

2-يحتاج الأهلي للهجوم لكن بشكل أكثر هدوء وقدرة على تدوير الكرة بشكل أفضل وتنويع اللعب من خلال الظهيرين وهو ما يستدعي اللعب برأسي حرب وليد أزارو ولاعب لديه القدرة على اللعب كرأس حربة وجناح أيضاَ والأفضل هو أجايي مع وجود حسين الشحات الذي يمنح سرعة وتمريرات متقنة لعمق الملعب.

 

3-في مباراة الأهلي وسيمبا والتي قدم الفريق فيها أفضل مستوى خلال البطولة كان التشكيل يضم كل من محمد هاني وأيمن أشرف وياسر إبراهيم وعلي معلول وفي خط الوسط: عمرو السولية وكريم نيدفيد وحمدي فتحي  أما خط الهجوم: حسين الشحات ورمضان صبحي وجونيور أجايي تشكيل الأهلي كان مائل لـ 4-3-3 وهي الطريقة التي تمنح حرية أكبر للظهيرين علي معلول ومحمد هاني أصحاب الميول الهجومية لتقديم المساعدة.

4-في مباراة الأهلي وجود حسين في جبهة إلى جوار محمد هاني بالإضافة لمساعدة قادمة من كريم نيدفيد يصنع ثلاثي قوي على المستوى الهجومي والدفاعي وبالمثل في الناحية الأخري علي معلول وأجايي وعمرو السولية يمكنهم تشكيل جبهة قوية على أن يكون دور حسام عاشور تغطية المثلثات أو ما يمر من العمق.

5-نقطة أخرى رمضان صبحي بحاجة للمزيد من الوقت للتعود على رتم الأهلي حسين الشحات حتى لو لم يكن يسجل لكن قدراته على التمرير ونقل الهجمات بسرعة ومجهوده في الملعب أفضل كثيراً من لاعب هيدرسفيلد السابق، لذا أفضل اللعب به مع وليد أزارو السريع والذي يجيد أيضاً اللعب مع مدرسة شمال إفريقيا.

6-وجود ناصر ماهر ومروان محسن وأحمد فتحي كبدلاء هم الأقرب للعب في الشوط الثاني حسب حاجة الفريق، خاصة احمد فتحي وناصر ماهر الذين سيكون لديهم دور كبير على المستوى الهجومي والدفاعي الشوط الثاني.

7-في حالة بدء لاسارتي بطريقة 4-2-3-1 فالأفضل الإبقاء على رمضان صبحي على دكة البدلاء والدفع بحسين الشحات ليكون تشكيل الأهلي علي لطفي حارس مرمى – خط الدفاع محمد هاني وياسر إبراهيم وأيمن اشرف وعلي معلول وسط الملعب كريم نيدفيد وعمرو السولية وفي الهجوم ناصر ماهر وأجايي وأزارو وحسين الشحات.

مشاكل شبيبة الساورة

يعاني شبيبة الساورة من أزمة كبيرة في خط الدفاع تمركز المدافعين سئ وعلى خط واحد يسهل على الخصوم ضرب خط الدفاع وهو ما يمكن للأهلي القيام به في وجود ثلاثي بوسط الملعب قادر على ضرب التسلل كما حدث في مباراة فيتا كلوب بالقاهرة ومباراة سيمبا.

 

نقاط قوة الفريق الجزائري في اللعب على الكرات الطولية والعرضيات خاصة في وجود المهاجم يحي شريف السريع والقادر على اللعب بامتياز في الكرات العالية وسجل منها هدفين في مباراة الدور الأول ألغى الحكم أحدهم واحتسب الأخر.

 

عادة ما يجد الفريق صعوبة في العودة بالنتيجة خاصة إذا سجل هدف أو اثنين في مرماه وعلى الأهلي استغلال بدايات المباراة للضغط وامتلاك الكرة واللعب بشكل أسرع من العمق ومن الظهيرين.

 

 

 

 

-الإعلانات-