برشلونة × ليون: العملاق الكتالوني يحمل لواء الكرة الإسبانية وحيدًا مع تحقيقه لرقم قياسي

سحق برشلونة ضيفه ليون الفرنسي بنتيجة 5-1، في إياب مباريات دور ال16 لدوري أبطال أوروبا، ليحجز بطل إسبانيا مكانًا في الدور ربع نهائي للمسابقة، مشكلًا التواجد الإسباني الوحيد في هذا الدور، ويحافظ الفريق على أمل تحقيق الثلاثية هذا الموسم (الدوري، الكأس ودوري الأبطال).

وغادر جميع ممثلي الكرة الإسبانية المسابقة هذا الموسم باستثناء برشلونة، ليتواجد فريق وحيد من إسبانيا في ربع نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 8 سنوات، وبالتحديد في موسم 2010/2011.

وتألق الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي ساهم في تسجيل 4 من أهداف فريقه ال5 في المباراة، فسجل هدفين وصنع مثلهما في مباراة بدوري الأبطال للمرة الأولى في مسيرته مع النادي، ليعتلي صدارة هدافي المسابقة هذا الموسم برصيد 8 أهداف (مناصفة مع البولندي ليفاندوفسكي – مهاجم بايرن ميونخ)، ويكون أكثر اللاعبين مساهمة في تسجيل الأهداف خلال هذا الموسم في المسابقة (11: سجل 8 وصنع 3).

ورفع «ميسي» من إجمالي اهدافه هذا الموسم إلى 36 هدف، ليتمكن الأرجنتيني من تسجيل 35 هدف أو أكثر في مختلف البطولات للموسم الـ 11 على التوالي.

ولم يخسر برشلونة في آخر 30 مباراة له في معقله بكامب نو (27 فوز و3 تعادلات) محققًا السلسلة الأفضل له من اللاهزيمة في تاريخ مشاركاته بالمسابقة، ومتجاوزًا الرقم القياسي السابق المدون باسم بايرن ميونخ (29 مباراة متتالية على ملعبه دون هزيمة – جميعهم انتهوا بالفوز)

وتأهل برشلونة لدور الثمانية في دوري الأبطال للموسم الـ 12 على التوالي، ليحقق الفريق سلسلة قياسية من التأهل المتتالي لهذا الدور على التوالي، لم يحققها أي نادي آخر في عهد المسابقة.

وخسر ليون المباراة بهزيمة ساحقة ليمدد سجله السئ ضد العملاق الكتالوني، بخسارته جميع المباريات التي لعبها ضد الفريق في كامب نو في دوري الأبطال (4) بنتيجة إجمالية 15-3، ويمدد من سجله السلبي دون نجاح في الفوز على برشلونة إلى 8 مباريات في المسابقة (3 تعادلات و5 هزائم).

وخرج ليون برقم إيجابي وحيد من المباراة بعد أن أصبح أول نادي فرنسي في عهد دوري الأبطال يصل إلى حاجز الـ200 هدف في تاريخ مشاركاته بالمسابقة، بعد هدف اللاعب لوكاس توسارت في المباراة، والذي دون معه هدف النادي الفرنسي الوحيد في هذا الدور الإقصائي.

-الإعلانات-