بايرن × ليفربول: الريدز يكملون التفوق الإنجليزي الكاسح والبافاري يؤكد الخيبة الألمانية

نجح فريق ليفربول، وصيف بطل دوري الأبطال في الموسم الماضي، من مواصلة المشوار في دوري الأبطال هذا الموسم بالتأهل إلى الدور ربع نهائي للمسابقة، بعد أن تغلب، ليلة الأمس، على مضيفه بايرن ميونخ بنتيجة 3-1.

وتأهل ليفربول إلى الدور التالي بعد أن تفوق بمجموع المباراتين، مع نهاية مباراة الذهاب في إنجلترا بالتعادل 0-0، ليحجز الريدز مقعدًا في دور الثمانية للمسابقة للموسم الثاني على التوالي.

المباراة شهدت العديد من الأرقام والإحصائيات اللافتة، نستعرض أبرزها:

1. ماني يواصل التألق:

لعب السنغالي ساديو ماني دورًا كبيرًا في تأهل ليفربول إلى الدور التالي للمسابقة مع تسجيله هدفين في مباراة الأمس، ليسجل الجناح المهاجم 10 أهداف في آخر 10 مباريات مع ليفربول في مختلف البطولات، محققًا السلسلة التهديفية الأفضل للاعب مع الفريق في الوقت الحالي.

وسجل «ماني»، بالأمس، هدفيه السادس والسابع بقميص ليفربول خارج قواعد الفريق في جميع مشاركاته بدوري الأبطال، ليصبح هداف الفريق التاريخي خارج القواعد في دوري الأبطال.

2. أغلى مدافع في العالم يبرهن على سبب ذلك:

غاب الهولندي فيرجيل فان ديك عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف، لكنه كان حاضرًا في مباراة الأمس وبقوة، مقدمًا مستوى مميزًا على الجانب الدفاعي ضد واحد من أخطر المهاجمين في العالم، وهداف هذا الموسم من دوري الأبطال، روبرت ليفاندوفسكي.

لم يكتفي «فان ديك» بالأمس بدوره الدفاعي، وساهم كذلك هجوميًا في تسجيل هدفين من أهداف فريقه الثلاث، فصنع الهدف الأول لزميله السنغالي ساديو ماني، وأشرف شخصيًا على تسجيل الهدف الثاني في المباراة، محرزًا أول أهدافه في دوري الأبطال، ليصبح أول قلب دفاع هذا الموسم يسجل ويصنع في نفس المباراة في المسابقة.

3. تفوق إنجليزي كامل:

أكمل ليفربول عقد الفرق الإنجليزية المشاركة في هذه النسخة من دوري الأبطال (توتنهام، مانشستر يونايتد، مانشستر سيتي وليفربول)، والتي تمكنت جميعها في الوصول لدور الثمانية في المسابقة، مؤكدين على تفوق إنجليزي كبير تجلى بشغل هذه الأندية لـ 50% من مقاعد الدور التالي من المسابقة.

وصول 4 فرق من دولة واحدة لدور الثمانية في دوري الأبطال لم يتحقق سوى في مناسبتين سابقتين، أخرهما في موسم 2008/2009، لكن اللافت في الأمر أن جميع هذه المناسبات تخص الأندية الإنجليزية فقط، مع وجود ليفربول ومانشستر يونايتد كعامل مشترك في المناسبات الثلاث.

4. البريميرليج يسحق البوندزليجا:

ثلاث مواجهات في دور الـ 16 جمعت بين أندية من الدوري الإنجليزي الممتاز «بريميرليج» مع أندية من الدوري الألماني «بوندزليجا»، وأنتهت جميعها بتفوق أندية البريميرليج في حدث غير مسبوق في دوري الأبطال (3 أندية إنجليزية تُقصي 3 أندية ألمانية في نفس الدور).

توتنهام هزم بوروسيا دورتموند ذهابًا وايابًا، كذلك كان الحال لمانشستر سيتي ضد شالكه، في حين تعادل ليفربول في معقله ضد بايرن قبل أن يحقق الفوز في ألمانيا، لتتفوق الأندية الإنجليزية ضد نظيرتها الألمانية في 5 مباريات ويتعادلون في مباراة وحيدة من بين إجمالي 6 مباريات سجل خلالها أندية البريميرليج إجمالي 17 هدف (3 أهداف في المباراة تقريبًا) مقابل 3 أهداف فقط للأندية الألمانية (هدفان من ركلتي جزاء وهدف عكسي).

5- خروج ألماني مُخزي:

بخسارة بايرن ميونخ، فشل الفريق في الوصول لدور الثمانية في دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2011، لكن خروج العملاق البافاري لم يعني أن الرقم السلبي للغياب الألماني سيقتصر على الفريق فقط، فمع خروج الفريق من البطولة، تأكد رسميًا مغادرة جميع الفرق الألمانية دور الـ 16 من دوري الأبطال، وتأكد معها عدم تواجد أي فريق ألماني في دور الثمانية للمرة الأولى منذ 13 عام، وبالتحديد في موسم 2005/2006.

-الإعلانات-