لاليجا (27): رقم مميز لريال مدريد.. و«هاتريك» فرنسي يقود انتفاضة إشبيلية

اختتمت يوم أمس مباريات الجولة رقم 27 من الدوري الإسباني «لاليجا» والتي لُعبت على مدار ثلاثة أيام بداية من الجمعة الماضي وحتى مساء الأمس.

وشهد الأمس، الأحد، 5 مباريات، كانت أبرزها مواجهة لريال مدريد الذي تمكن من استعادة طريق الانتصارات سريعًا، وحقق فوزه الأول بعد 3 هزائم متتالية في مختلف البطولات، وذلك عندما تمكن من التغلب على مضيفه، ريال بلد الوليد، بنتيجة 4-1.

وتألق المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة بتسجيله هدفين من بين أهداف فريقه الأربعة، ليرفع رصيده في لاليجا هذا الموسم إلى 13 هدف، ويسجل هدفه الـ22 في مختلف البطولات هذا الموسم، محققًا ثالث أفضل سجل تهديفي للاعب من بين لاعبي أندية لاليجا في مختلف البطولات هذا الموسم (خلف كلًا من ليونيل ميسي «34» ووسام بن يدر «26»).

أهدر بلد الوليد ركلة جزاء في المباراة، ليضيع الفريق ركلة الجزاء الخامسة هذا الموسم في مختلف البطولات (3 في الدوري و2 في الكأس).

وعلى النقيض تمامًا، جاء هدف ريال مدريد الثاني في المباراة من ركلة الجزاء، ليسجل الفريق هذا الموسم ركلته التاسعة بنجاح (9 من 9، أكثر فريق احتسبت له ركلات جزاء في لاليجا هذا الموسم).

وتعرض البرازيلي كاسميرو للطرد في الدقائق الـ10 الأخيرة من المباراة، ليكون اللاعب الرابع من ريال مدريد الذي يحصل على بطاقة حمراء في المباريات الـ5 الأخيرة للفريق في مختلف البطولات (راموس، ناتشو «2» وكاسميرو).

وحقق ريال مدريد الفوز الخامس على التوالي خارج قواعده في لاليجا هذا الموسم، وهو الرقم الذي لم يحققه أي فريق آخر في المسابقة هذا الموسم حتى الآن.

وفي الأندلس، انتفض إشبيلية في وجه ضيفه، ريال سوسيداد، وحقق النادي الأندلسي الفوز بنتيجة 5-2 في مباراة شهدت تألق كبير من المهاجم الفرنسي وسام بن يدر الذي سجل ثلاثة أهداف من أهداف فريقه في المباراة، مسجلًا «الهاتريك» الثاني له هذا الموسم بعد الهاتريك الذي سجله ضد ليفانتي في مباراة الدور الأول.

وأوقف إشبيلية سلسلة نتائجه السيئة التي شهدت تعرض الفريق للخسارة في أخر 3 جولات من المسابقة، وتمكن الفريق في الأمس من تحقيق فوزه الأول بعد 5 جولات متتالية دون نجاح (تعادل 1 وخسر 4)، ونجح في الحفاظ على فارق الخمسة نقاط بينه وبين خيتافي (الرابع).

ونجح الفريق الأندلس الآخر، ريال بيتيس، في اقتناص ثلاثة نقاط صعبة من ملعب سيلتا فيجو، بالفوز بنتيجة 1-0 عن طريق هدف من الجناح المهاجم الإسباني، خيسي رودريجيز، الذي سجل أول هدف له في لاليجا مع ريال بيتيس، وسجل أول هدف له في المسابقة منذ أبريل 2017.

وتعرض سيلتا لخسارته التاسعة في أخر 11 جولة، ليتراجع الفريق للمركز الثامن عشر في جدول الترتيب، ويصبح مهددًا بالهبوط في حال استمرار نتائجه السلبية.

وفي كتالونيا، أسقط فالنسيا، مضيفه جيرونا، بنتيجة 3-2، وبفضل هدف في الدقيقة 90 عن طريق فيران توريس.

وحافظ فالنسيا على سجله دون هزيمة في أخر 9 مباريات، محققًا الفوز في 4 ومتعادلًا في 5، ليقترب الفريق من المراكز المؤهلة لدوري الأبطال بعد أن أصبح الفارق بينه وبين صاحب المركز الرابع، خيتافي، عند 6 نقاط، مع مواجهة مرتقبة بين الفريقين في الجولة القادمة.

وفي الوقت القاتل، انتزع فياريال ثلاثة نقاط غالية من قلب ملعب ليفانتي، عندما سجل لاعبوا الضيوف هدفين في الدقيقة الثالثة والسادسة من الوقت بدل من الضائع للشوط الثاني، ليفوز فريق الغواصات الصفراء بنتيجة 2-0 على مضيفه، ويتمكن من الخروج من منطقة الهبوط بعد صعوده للمركز السابع عشر في جدول الترتيب، ويصبح فياريال أول فريق في لاليجا هذا الموسم يسجل هدفين في الوقت الضائع.

-الإعلانات-