الدموع تملأ أعين أندرتيكر عند حديثه عن امرأة غيرت حياته: سأبقى مدين لها (فيديو)

بشكل غير معتاد، ظهر أسطورة مصارعة المحترفين مارك كالاوي الشهير بـ«أندرتيكر» في برنامج تلفزيوني للحديث عن بعض الكواليس في حياته الشخصية وأهمها المرأة التي غيرته.

وتحدث أندرتيكر عن الدور الذي لعبته زوجته الحالية بطلة المصارعة السابقة ميشيل ماكول، والتي بدأ في مواعدتها عام 2007 قبل أن يتزوجا بعدها بثلاث سنوات، في تغيير أسلوب حياته.

وحل أسطورة المصارعة ضيفًا على المذيع إد يونج ليقول: «دائمًا كنت أؤمن بالرب، لكني فقط لم أعش الحياة بهذه الطريقة، لم أبذل مجهودًا كبيرًا في أن أكون مشهورًا، هذا لا يهمني لأنها ليست حقًا شخصيتي، ولكن كما يمكنك أن تتخيل أن تنفتح على أشياء كثيرة مختلفة بسبب ما تفعله وعشت بأسلوب حياة متهور».

وأضاف متأثرًا: «أؤمن بالرب ولكني لم أكن أعيش حياتي من أجله، وبشكل أو بآخر قابلت… أنا أختنق قليلًا، هي هي رائعة»، ليهتف أحد الحاضرين: «أنا أحبك»، ليرد عليه أندرتيكر مازحًا: «أنا أحبك أيضًا، كنت أحتاج هذا الإنقاذ كنت على وشك خسارة شخصيتي بأكملها».

واستطرد: «حسنًا، زوجتي كانت تعمل في WWE أيضًا، اسمها في المصارعة كان ميشيل ماكول، لذا حين أتت إلى هناك كانت لا ترغب في مقابلة شخصين، كين وأنا، كانت مرعوبة ولم تكن ترغب في التعامل معي إطلاقًا، كان الأمر مضحكًا لأن لديها أخلاقيات عمل غير عادية لذا كانت تصل إلى العروض مبكرًا وكانت تتعامل مع المنتجين والمصارعين السابقين العاملين خلف الكواليس وتجعلهم يعملون معها في الحلبة قليلًا، ولفت هذا نظري، لكن قلت لنفسي لا أنت لن تعبر أبدًا هذا الخط ودائمًا كنت أقول لزملائي لا تواعد أبدًا شخصًا تعمل معه، هذا لن يفلح، قلتها لسنوات ثم كسرت قاعدتي».

وتابع: «انتهى بي الأمر بمعرفتها وكنت معجبًا بشغفها تجاه المصارعة وكان يمكنك أن تشعر بصدقها وأن هذا هو ما تريد أن تفعله، لم تكن مجرد سلمة للوصول لهوليوود أو أي شئ آخر، كانت شغوفة، لذا أخيرًا وبعد فترة طويلة من مطاردتها لي (مزاح) ليس حقيقي، أخيرًا أدركت أنني لم أكن مخيفًا وبدأنا المواعدة وكانت تعيش في فلوريدا وكانت تأتي إلى أوستن (تكساس)، ثم طلبت مني مرة أن أذهب معها إلى الكنيسة وقلت لها أنا أؤمن بالرب، أنا جيد، لكن هذا لن يفلح، لكنها كانت مصرة وأرادتني أن أكون الرجل الذي يمكنني أن أكون، وهذا لا علاقة له بكوني أندرتيكر، لذا ذهبت وكانت الظروف المثالية في الوقت المثالي».

وأكد المصارع الأسطوري أنه كان يعتقد أن القس سيعنفه وسينعته بالعاصي، «لكن لم يحدث ذلك نهائيًا كان الأمر أشبه بالنقاش، ووجدت نفسي انتقل من التوتر إلى التفكير (هذا جيد) وهذا بدأ رحلتي لعيش حياتي بالطريقة التي يجب علي أن أعيشها، ميشيل هي امرأة قوية جدًا، وهي التي ساعدتني لأعيد حياتي إلى مسارها الصحيح مجددًا وأنا سأبقى دائمًا مدين لها بذلك».

-الإعلانات-