الإسماعيلي يصدر بيانًا يكشف كواليس إدارة أزمة الاستبعاد من دوري الأبطال

أصدر مجلس إدارة نادي الإسماعيلي، برئاسة المهندس عثمان، بيانًا رسميًا، بعد قرار «كاف» بإلغاء العقوبة الموقعة على النادي بالاستبعاد من بطولة دوري أبطال أفريقيا، على خلفية الأحداث التي صاحبت مباراة الدراويش مع الأفريقي التونسي، أوضح فيه كواليس إدارة مجلس الإدارة لأزمة الإقصاء من البطولة.

ونشر الموقع الرسمي للنادي نص البيان الذي جاء كالتالي:

يعلن مجلس ادارة الإسماعيلى برئاسة المهندس إبراهيم عثمان رئيس مجلس الإدارة عن سعادته الكبيرة بالقرار العادل الذي صدر من الاتحاد الأفريقى لكرة القدم «كاف» بإعادة فريق الكرة اﻷول إلى مسابقة دورى اﻷبطال الأفريقى أكبر البطولات القارية للأندية الأبطال والمؤهلة لمونديال الأندية، ويأتى قرار الكاف ليعزز مجهودات مكثفة قام بها مجلس إدارة الإسماعيلى الذي نظم أوراقه جيدا وأعلن حالة الطوارئ وشكل لجنة متكاملة لإدارة الأزمة منذ صدور قرار إقصاء الفريق من المسابقة، وأشرف على اللجنة المهندس إبراهيم عثمان بنفسه وتابعها لحظة بلحظة وضمت كوكبة من الخبراء والمتخصصين بشئون اللوائح الأفريقية والدولية التي تحكم كرة القدم والعالمين بكل مستجدات تطرأ على بنود لائحة دورى الأبطال وغيرها من لوائح المسابقات القارية التي تنظم علاقة الأندية وتعظم من دور الكاف باعتباره أبا شرعيا يحكم بالعدل عندما تتضح أمامه الأمور وتنكشف الملابسات، وللأمانة عملت هذه اللجنة بكل حب وإخلاص وتفانى وتقدمت بالتماس مرفق به كافة اﻷدلة والحجج والبراهين التي أكدت أمام لجنة الاستماع بتظلمات الكاف مدى وعى واحترافية إدارة الإسماعيلى وحرصها على كيان قلعة الدراويش الذي سيظل شامخا بفضل التاريخ العريق الذي يحمله من أسماء لرموزه وبطولاته وألقابه الغالية وجمهور العظيم الذي يحمي في المواقف الصعبة، وعندما تأكدت لجنة الاستماع بالكاف من صدق نوايا منظومة العمل الاحترافية بالإسماعيلى من خلال الأوراق والمستندات والمكاتبات قررت عودة الدراويش إلى حلبة الأبطال من بوابة العزة والكرامة والكبرياء وذلك بعدما وضح للكاف عمليا أن ما شهدته المباراة التي كان طرفها اﻵخر فريق الأفريقى التونسى الشقيق من أحداث شغب كان سببها قلة مندسة من الكارهين لاستقرار قلعة الإسماعيلى، قرر إعادة الحق ﻷصحابه، كما أن الكاف تحرى الحقيقة وتأكد من مصادره بأن هذه القلة المندسة لا علاقة لها من قريب أو بعيد بجمهور الإسماعيلى الحقيقى والعاشق لتراب قلعة الدراويش والحريص دائما على رفع علم النادى ومساندته بكل حب وانتماء والاستمتاع بفنون الكرة الراقية لبرازيل مصر.

ويشدد مجلس إدارة الإسماعيلى في بيانه الرسمي على أنه حريص كل الحرص على حقوق النادى ولم ولن يفرط فيها مهما كانت العقبات والتحديات واضعا نصب عينيه مصلحة الإسماعيلى فوق كل وأي اعتبار، وفى الوقت نفسه يوجه الشكر إلى شركاءه في إدارة الأزمة بعلاقاتهم وشعبيتهم الكبيرة.

كما يوجه مجلس إدارة الإسماعيلى عميق شكره وتقديره إلى قيادات الكاف وعلى رأسهم أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي الذي تشهد فترة ولايته الأولى نجاحا ساحقا وتفانى في إعطاء كل ذى حق حقه وكذلك ابن مصر البار المهندس هاني أبوريدة صاحب الفضل الأكبر في هذا الملف ولا ينسى المجلس توجيه الشكر إلى مجلس إدارة نادى الأفريقى التونسى الشقيق على موقفه الشجاع وكشفه لحقيقة تداعيات الأزمة في خطاب رسمى كان يحمل البراءة لمجلس الإسماعيلى وجمهوره من هذه الأفعال غير المسئولة التي نفذها أعداء النجاح ويشكر الإسماعيلى نظيره التونسى رغم أن الكاف لم يعتمد شهادة النادى التونسى الشقيق باعتباره سيكون فائزا ومستفيدا بعد عودة الإسماعيلى ولن يكون مستفيدا من إقصائه وإلغاء نتائجه.

وأخيرا يهنئ مجلس الإسماعيلى جمهور ناديه الغفير والعظيم والمخلص على عودة الدراويش إلى مسابقة دورى الأبطال ويناشدهم مساعدته خلال المرحلة القادمة في عدم السماح بوجود عناصر مندسة بينهم في مباريات الفريق المقبلة حتى لا تتكرر الواقعة المؤسفة التي كاد أن يدفع ثمنها غاليا الإسماعيلى ورجاله المخلصين وجمهوره الوفى، ويشد مجلس الإسماعيلى على أيادى جماهيره المخلصة بمواصلة دعم ومؤازرة الإسماعيلى حتى ينجح الفريق في تحقيق أحلامهم خلال التحديات القادمة التي تنتظره.

-الإعلانات-