لاليجا (23): الريال يحكم مدريد.. وانتفاضة متذيل الترتيب مستمرة

5 مباريات لُعبت حتى الآن من مباريات الجولة 23 من الدوري الإسباني “لاليجا”، والتي تقام على مدار 4 أيام بداية من يوم الجمعة وحتى مساء يوم الإثنين.

النتيجة الأبرز حتى الآن كان فوز ريال مدريد الكبير بديربي مدريد، بعد أن تغلب على جاره ومضيفه، أتلتيكو مدريد، بنتيجة 3-1، في نتيجة لم تمنح فقط الفريق فوزًا معنويًا على منافس وغريم قوي، لكنها كذلك دفعت بالفريق إلى المركز الثاني في جدول على حساب أتلتيكو الذي تلقى هزيمته الثانية على التوالي في لاليجا للمرة الثالثة فقط في تاريخ مشاركات الفريق في المسابقة خلال فترة تدريب المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني.

وتلقى أتلتيكو مدريد أقصى هزيمة في ملعبه في لاليجا منذ هزيمته في عام 2016 والتي كانت ضد ريال مدريد ايضًا (3-0)، وهما الهزيمتين الأقصى للنادي على ملعبه في الدوري خلال أخر 7 سنوات تقريبًا.

واستقبل أتلتيكو مدريد اسرع هدف على ملعب واندا ميتروبوليتانو في مختلف البطولات بعد ان سجل البرازيلي كاسميرو الهدف الأول لريال مدريد بعد 15 دقيقة و9 ثواني من بداية المباراة.

وتعادل أصحاب الأرض عن طريق المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان الذي سجل هدفه السادس في ديربي مدريد ليكون أفضل هداف حالي بين لاعبي الفريقين في مباريات الديربي.

وعاد ريال مدريد للمقدمة مجددًا عن طريق المدافع الأسباني وقائد الفريق، سيرخيو راموس، الذي سجل الهدف الثاني عن طريقة ركلة جزاء مسجلًا الركلة الثامنة له خلال هذا الموسم في مختلف البطولات بنسبة نجاح 100%.

وعزز البديل جاريث بيل تقدم ريال مدريد بهدف ثالث انهى به المباراة عمليًا، وسجل من خلاله الهدف رقم 100 بقميص ريال مدريد في مختلف البطولات.

وحقق ريال مدريد الفوز الخامس على التوالي في لاليجا للمرة الأولى منذ 18 شهر، وأصبح الفريق على بعد 5 نقاط من صدارة الترتيب ، مع تبقي مباراة اليوم لفريق برشلونة الذي سيخوض رحلة غير مأمونة إلى الباسك لمواجهة أتلتيك بيلباو.

وفي برشلونة، قلب إسبانيول تأخره بهدف نظيف إلى فوز بنتيجة 2-1 على ضيفه رايو فايكانو الذي تعرض للهزيمة الثانية على التوالي ليضمن بقائه في منطقة الهبوط للجولة الثانية على التوالي (المركز ال18).

ونجح إسبانيول استعادة طريق الإنتصارات مجددًا بعد ان فشل في تحقيق الفوز خلال الجولات ال4 الماضية (تعادل 1 وخسر 3).

ولم يخسر إسبانيول على ملعبه ضد رايو فايكانو في 16 مباراة متتالية في لاليجا (11 فوز و5 تعادل) محققًا السلسلة الأفضل له ضد خصم دون هزيمة على ملعبه في لاليجا.

ولم يكن حال الجار جيرونا مثل حال إسبانيول، فسقط الفريق الكتالوني الصغير في معقله ضد هويسكا متذيل الترتيب بنتيجة 2-0 في نتيجة صادمة لأصحاب الأرض الذين تلقوا هزيمتهم الرابعة على التوالي ليتراجعوا في جدول الترتيب للمركز ال17 على بعد نقطة واحدة فقط من مناطق الهبوط.

وواصل متذيل الترتيب، هويسكا، انتفاضته القوية محققًا أفضل سلسلة له هذا الموسم على صعيد اللاهزيمة (3 جولات متتالية دون هزيمة) والانتصارات (الفوز في آخر جولتين) معادلًا في آخر جولتين عدد الانتصارات التي حققها في أول 21 جولة (2 ايضًا).

وجمع هويسكا خلال 2019 عشرة نقاط (3 انتصارات وتعادل في 6 مباريات في لاليجا)، الرقم الذي يفوق ما جمعه الفريق في أول 17 جولة من الموسم خلال عام 2018 (8 نقاط)، ليصبح الفريق حاليًا على بعد 6 نقاط من مناطق الأمان في جدول الترتيب.

وفي مدريد، قلب خيتافي تأخره بهدف نظيف ضد ضيفه سيلتا فيجو إلى فوز بنتيجة 3-1، ليستعيد الفريق طريق الانتصارات مجددًا في حين يتلقى سيلتا فيجو هزيمته الرابعة على التوالي خارج قواعده، والهزيمة الخامسة في أخر 6 مباريات في لاليجا.

وواصل المهاجم جيمي ماتا تألقه هذا الموسم، فساهم اللاعب في تسجيل أهداف فريقه الثلاثة ضد سيلتا، مسجلًا الهدف الأول والثالث، وصانعًا الهدف الثاني للمهاجم الأسباني المخضرم خورخي مولينا.

وساهم ماتا في تسجيل 13 هدف من أهداف خيتافي الـ28 هذا الموسم، ليساهم اللاعب في تسجيل 46% من أهداف خيتافي لاليجا هذا الموسم (سجل 8 وصنع 5).

وخيمت نتيجة التعادل السلبي على مواجهة ريال بلد الوليد وفياريال، في نتيجة مخيبة للطرفين الذين استمرا في مناطق الخطورة، فصاحب الأرض، بلد الوليد، على بعد نقطتين فقط من مناطق الخطورة، في حين لم يتحرك فياريال من المركز قبل الأخير رافعًا من رصيده إلى 20 نقطة على بعد 4 نقاط من الخروج من الهبوط، وبدون أي فوز خلال أخر 10 جولات من المسابقة (6 تعادلات و4 هزائم)، مكتفيًا بتحقيق فوز وحيد خلال اخر 17 جولة من المسابقة.

-الإعلانات-