تحليل بالصور.. لمسة «لاسارتي» الأولى تظهر وسط فوز باهت على حرس الحدود

حقق الأهلي فوزه الثاني عشر هذا الموسم بعد الفوز على حرس الحدود وهو الفوز الخامس على التوالي للأهلي ورفع رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثالث متساويًا في عدد المباريات مع الزمالك المتصدر.

بدأ لاسارتي المباراة بالرسم التكتيكي المعتاد للأهلي 4-2-3-1 محمد الشناوي في حراسة المرمى وباسم على على اليمين، وعلي معلول على اليسار، وأيمن أشرف وسعد سمير قلبي دفاع، وعاشور وحمدي فتحي في الوسط، أمامهم الثلاثي رمضان صبحي على اليمين وجيرالدو على اليساروناصر ماهر في الوسط وفي الأمام جونيور أجايي

لاسارتي أجرى 5 تغييرات عن المباراة الأخيرة بإشراك باسم على بدلا من محمد هاني وعاشور وحمدي بدلا من هشام محمد والسولية وجيرالدو بدلا من الشحات ورمضان بدلا من نيدفيد، مع بداية اللقاء بدأ رمضان في الناحية اليمنى لكن سرعان ما قام لاسارتي بتبديل مركزه مع جيرالدو ليعود رمضان للناحية اليسرى.
طارق العشري المدير الفني للحدود لعب بالرسم التكتيكي 4-3-2-1.
بداية المباراة وفي الدقيقة الأول ظهر التمركز الخاطئ لدفاع الأهلي وخط الوسط «حسام عاشور» وهو أبرز سلبيات الأهلي مؤخرًا بالإضافة لحراسة المرمى

العشري في المقابل لعب بخطة تأمين دفاعية كاملة حيث يعود كل لاعبي الحدود للناحية الدفاعية في حالة امتلاك الأهلي للكرة مع بقاء لاعب واحد فقط في وسط الملعب مع تقليل المساحات والترحيل

الأهلي دفاعيًا استمر في المعاناة ولكن هذه المرة كان أمام رميات التماس! رميات التماس تمر من أمام خط الدفاع بالكامل في أكثر من مناسبة أولها كانت هدف ملغي لمصلحة الحدود مرت رمية التماس من أمام أيمن أشرف ثم سعد سمير الذي أخطأ في التشتيت ثم باسم على الذي أخطأ أيضًا ومرت إلى إمام عاشور الذي سددها في المرمي وأخطأ الشناوي أيضًا في إنقاذها، تكرر الأمر في رمية تماس أخرى بعد الهدف بدقائق وأيضًا شكلت خطورة على مرمى الأهلي.

الإيجابية الواضحة للاسارتي هي إبراز أدوار العديد من اللاعبين المتألقين أو الغير متألقين مثل السولية ونيدفيد، على معلول يقوم بدور هام جدًا مع لاسارتي ويترك لاسارتي لمعلول حرية التقدم مع وجود تغطية من لاعب الجناح الأيسر سواء رمضان أو جيرالدو، منذ قدوم لاسارتي سنجد ملاحظتين هامتين :
1- معلول يشارك في صناعة الأهداف أو التسجيل في كل المباريات تقريبًا
2- لاعبا الوسط يشاركان في صناعة الأهداف أو التسجيل في كل المباريات تقريبًا
في الجدول الأتي تفاصيل ما سبق:

وهو ما يفسر تألق عمرو السولية وكريم نيدفيد بشكل خاص وحمدي فتحي الوافد الجديد، عمل لاسارتي يظهر خاصة في عمرو السولية الذي يقدم مستوى مبهر منذ قدوم لاسارتي سواء في استخلاص الكرات أو في الزيادة الهجومية وهو ما توضحه الإحصائيات السابقة بالإضافة لكريم نيدفيد الذي يساهم في كل مباراة يشارك فيها سواء بالتسجيل أو صناعة الأهداف، الأرقام التالية وفقًا لمنصة تحليل الأداء Instats تبين مدي تقدم الثلاثي في صناعة الأهداف أو في صنع الأهداف أو في خلق الفرص السانحة للتهديف Key Passes
السلبية الأخيرة للاسارتي هي انخفاض المستوى في الثلث الأخير من المباراة وهو إلى حدا ما يمكن تقبله حاليًا بسبب انخفاض اللياقة البدنية بسبب ضغط المباريات.

-الإعلانات-