أولى خطوات علاج ظاهرة الإصابات: الأهلي يستحدث هيئة لتطوير المنظومة الطبية

قرر محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، والمفوض بشئون كرة القدم، تشكيل هيئة طبية برئاسة الدكتور أحمد عبدالعزيز، كبير أطباء العظام في مصر والعالم، وعضوية كل من الدكتور ياسر المليجي، أستاذ إصابات الكتف، والدكتور أحمد خليف أستاذ إصابات الكاحل، وينضم إليهم أستاذ قلب وأوعية دموية؛ وذلك لتطوير المنظومة الطبية بالفريق الأول لكرة القدم.

ووفقًا للموقع الرسمي للنادي، جاء ذلك بعد دراسة ظاهرة الإصابات المتكررة، واجتماع الخطيب مع المدير الفني للأهلي، وسيد عبدالحفيظ مدير الكرة أكثر من مرة، وبحث الأمر مع الجهاز الطبي والعديد من المتخصصين في مجال إصابات الملاعب والتأهيل، وتبين أن تلاحم المواسم بالنسبة لفريق الأهلي لمشاركاته المتعددة محليًا وقاريًا، وعدم وجود وقتٍ كافٍ للراحة ولفترة الإعداد، كان ذلك أبرز أسباب الإصابات المتعددة للاعبي الأهلي بين الحين والآخر.

وعليه جاء قرار رئيس النادي بتشكيل هيئة طبية رفيعة المستوى تضم العديد من الأساتذة في تلك التخصصات، تقوم بتشخيص الإصابات بالتنسيق الكامل مع الجهاز الطبي الذي يقوم بمهمته على الوجه الأكمل، على أن تكون هناك رعاية متكاملة للاعب المصاب من كافة الاتجاهات، بما يضمن عدم تكرار الإصابة وتقليص فترة العلاج.

وحرص محمود الخطيب على الاجتماع اليوم مع الهيئة الطبية في حضور سيد عبدالحفيظ ومارتن لاسارتي، والدكتور خالد محمود رئيس الجهاز الطبي؛ وذلك لوضع آلية العمل خلال المرحلة المقبلة بما يحقق الأهداف المرجوة ويوفر للفريق الحماية الطبية والتأهيل المتميز للمصابين.

ومن جانبه قال سيد عبدالحفيظ، إن الكابتن محمود الخطيب يدرس ظاهرة الإصابات منذ فترة طويلة وكان حريصًا على الاستماع للعديد من المختصين، واجتمع مع الجهاز الطبي أكثر من مرة لمناقشة هذا الملف، وتحدث مع لاسارتي، وكان يهدف من ذلك إلى اتخاذ القرار الذي يضمن تطوير المنظومة الطبية والعلاج الطبيعي بما يتماشى مع طموحات الأهلي على كافة المستويات.

-الإعلانات-