قبل ضربة البداية أمام مازيمبي.. تعرف على تاريخ مشاركات الإسماعيلي بالبطولات القارية

تحمل مباراة الإسماعيلي ومازيمبي بدورى أبطال أفريقيا، الرقم 130 للدراويش خلال مشاركاته بالمسابقات القارية منذ بداية موسم 69 / 70.

ويستهل الدراويش مشواره في دور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا، عندما يحل ضيفًا على الفريق الكونغولى، عصر اليوم على ملعب مدينة لومومباشى.

وقع الإسماعيلي في المجموعة الثالثة بدور المجموعات هذا الموسم بجوار شباب قسنطينة الجزائرى والأفريقى التونسى بجانب مازيمبى الكونغولى.

استعرض الموقع الرسمي للنادي الإسماعيلي تاريخ مشاركات الفريق في البطولات القارية.

لعب الدراويش 129 مباراة، فاز في 66 وتعادل في 38 وخسر في 25 لقاء، سجل لاعبيه 204 هدفًا ومنى مرماه 105 هدفًا وحافظ على شباكه نظيفة في 60 مواجهة.

شارك الإسماعيلى خلال دورى الأبطال في 70 مباراة، فاز في 40 وتعادل في 16 وخسر في 14 لقاء، سجل لاعبيه 118 هدفًا ومنى مرماه 62 هدفًا، حافظ على شباكه نظيفة في 29 مواجهة.

بينما لعب في مسابقات الكأس 59 مباراة، فاز في 26 وتعادل في 22 وخسر في 11 لقاء، سجل لاعبيه 86 هدفًا ومنى مرماه 43 هدفًا، حافظ على شباكه نظيفة في 31 مواجهة.

استطاع الدراويش أن يحقق العديد من الإنجازات خلال المشاركات الأفريقية، على رأسها الصعود إلى منصة التتويج بدورى الأبطال كأول نادى عربى موسم 69 / 70، وذلك ..

يوم 21 ديسمبر 69: تعادلا بهدفين لكل منهما، سجل للإسماعيلى مرسى السنارى وسيد عبدالرازق «بازوكا».

يوم 9 يناير 70: فاز الإسماعيلى بثلاثة أهداف مقابل هدف، أحرزهم سيد عبدالرازق «بازوكا» هدفين وعلي أبوجريشة.

كما حصل على وصيف بطولة الكأس موسم 99 / 2000، بالرغم من أنه كان قاب قوسين أو أدنى من خطف اللقب وكانت نتيجتها كالأتى:

يوم 17 نوفمبر 2000: تعادل الإسماعيلى مع شبيبة القبائل الجزائرى بهدف لكل منهما على ملعب الإسماعيلية، سجل للدراويش محمد بركات.

يوم 1 ديسمبر 2000: تعادلا سلبيًا بالجزائر، مما ساهم في حصول المنافس على لقب البطولة بالهدف الاعتبارى.

وفى عام 2003 خسر لقب دورى أبطال أفريقيا بعدما فاز أنيمبا النيجيرى بهدفين مقابل هدف في نتيجة المباراتين:

يوم 30 نوفمبر 2003: فاز أنيمبا على ملعبه بهدفين نظيفين في مباراة الذهاب وسط غيابات بالجملة على رأسهم حسنى عبدربه وأحمد فتحى نجمي الفريق.

يوم 12 ديسمبر 2003: فاز الإسماعيلى بهدف نظيف على ملعبه سجله حسنى عبدربه، في ظل أخطاء تحكيمية فادحة.

-الإعلانات-