بريميرليج (22): صلاح بالتخصص يهزم برايتون.. ومطارق ويست هام تضرب أرسنال في معقلها

انطلقت اليوم مباريات الجولة 22 من الدوري الإنجليزي الممتاز “بريميرليج”، وهي الجولة التي ستُلعب على مدار أيام السبت، الأحد والأثنين.

7 مباريات لُعبت يوم السبت، كان ابرزها مواجهة برايتون وليفربول التي احتضنها ملعب الأول، وشهدت تحقيق الضيوف لفوز صعب بهدف نظيف من توقيع النجم المصري محمد صلاح.

واكتفى ليفربول بهدف صلاح رقم 17 هذا الموسم، وهدفه رقم 14 في البريميرليج، ليكرر النجم المصري ما فعله في الدور الأول ويتسبب في فوز فريقه على برايتون، بعد ان كان سجل هدف المباراة الوحيد في مواجهة الدور الأول بملعب أنفيلد.

وواصل ليفربول تشكيل عقدة للمدرب الأيرلندي كريس هوتون الذي خسر ضد الريدز في مسيرته التدريبية في مسابقة الدوري أكثر من أي فريق أخر (7 من 7 مواجهات) مستقبلًا 26 هدف في جميع هذه المواجهات.

وتلقى برايتون هزيمته الرابعة في معقله هذا الموسم في مختلف البطولات (من إجمالي 12 مباراة)، وهو نفس عدد الهزائم التي تلقاها الفريق في الموسم الماضي بأكمله في مختلف البطولات (4 من 22 مباراة).

وفي مواجهة لندنية خالصة، حقق ويست هام يونايتد فوز نادر في معقله على أرسنال، بعد ان تغلب على ضيفه بهدف نظيف من توقيع المُراهق ديكلان ريس. ليحقق المطارق أول فوز لهم في معقلهم على أرسنال في البريميرليج منذ الفوز في نوفمبر 2006 (موسم 2006/2007) وبعد 10 مواجهات متتالية في معقلهم ضد أرسنال دون نجاح في الفوز.

وأصبح ديكلان ريس هو أصغر لاعب يسجل هدف لويست هام في البريميرليج (بعمر ال19 عام و363 يوم) منذ الجناح جونيور ستانيسلاس في عام 2009.

وتلقى أرسنال ضربة موجعة مجددًا خارج قواعده مكتفيًا بالحصول على نقطتين فقط من أخر 5 مباريات لعبها خارج ملعبه في البريميرليج (تعادل 2 وخسر 3).

وفشل أرسنال في الحفاظ على نظافة شباكه خارج ملعبه هذا الموسم متلقيًا اجمالي 22 هدف خارج قواعده في الدوري هذا الموسم، وهو الرقم الذي لا يفوقه سوى بورنموث (23) وفولهام (30).

وشارك لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري للمرة الأولى مع ويست هام، ولعب ضد ناديه السابق، وتمكن من صناعة هدف المباراة الوحيد ليتمكن من صناعة أول هدف له في البريميرليج منذ الهدف الذي صنعه لسيرخيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي ضد تشيلسي في أبريل 2016.

وفي ستامفورد بريدج، انهى تشيلسي سلسلته السلبية في معقله وتمكن من تحقيق الفوز على نيوكاسل بنتيجة 2-1، ليتمكن البلوز من تحقيق اول فوز لهم بعد مباراتين دون نجاح في معقلهم بالدوري.

ونجح تشيلسي في توسيع الفارق بينه وبين أرسنال إلى 6 نقاط، ليعزز البلوز من موقعهم في المركز الرابع بجدول الترتيب، وبفارق نقطة عن توتنهام الذي لديه مباراة غدًا ضد مانشستر يونايتد.

وتألق الجناح البلجيكي إيدن هازارد بصناعته هدف الفوز لزميله ويليان، ليصل رصيد هازارد من المساهمات التهديفية هذا الموسم إلى 20 (10 أهدف و10 تمريرات حاسمة)، ليكون أول لاعب يصل إلى حاجز ال10 أهداف و10 تمريرات حاسمة في المسابقةهذا الموسم ، وثاني أكثر لاعب مساهمة في التهديف في المسابقة بعد محمد صلاح (21: 14 هدف و7 تمريرات حاسمة).

وفي كينج باور ستاديوم، سقط ليستر سيتي في معقله للمباراة الثانية على التوالي بعد ان تلقى الهزيمة من الضيوف، ساوثهامبتون، بنتيجة 2-1.

وشهدت المباراة تألق المهاجم الأيرلندي شاين لونج الذي تسبب في هدف ساوثهامبتون الأول بحصوله على ركلة جزاء، ثم سجل الهدف الثاني في المباراة وهدفه الأول في البريميرليج منذ 9 أشهر تقريبًا.

وشهدت المباراة طرد الظهير الايمن الفرنسي يان فاليري من صفوف ساوثهامبتون، ليصبح اللاعب أصغر لاعب من ساوثهامبتون يتعرض لبطاقة حمراء في عهد البريميرليج (بمر ال19 عام و324 يوم).

وجمع ساوثهامبتون مع المدرب النمساوي رالف هازنهوتل 10 نقاط من أصل 7 مباريات ادارها للفريق في الدوري (3 فوز، تعادل و3 هزائم)، وهو الرقم الأعلى بنقطة من ما جمعه الفريق في أول 15 جولة هذا الموسم (9 نقاط).

وقلب واتفورد تأخره بهدف نظيف امام مضيفه كريستال بالاس، وانتزع فوز غالي من قلب ملعب سيلهورست بارك بنتيجة 2-1 في مباراة شهدت تسجيل المدافع الأيرلندي الشمالي كريج كاثكارت هدفين في المباراة بواقع هدف لكل فريق بعد ان كان سجل هدف عكسي في مرماه، قبل ان يدرك التعادل لفريقه، ويسجل لاعب الوسط الإنجليزي توم كليفرلي الهدف الثاني في المباراة وأول هدف له في المسابقة منذ أكتوبر 2017 مانحًا فريقه 3 نقاط غالية.

وفي تيرف مور، واصل فريق بيرنلي نتائجه المميزة وحقق الفوز على فولهام بنتيجة 2-1 ليحقق اصحاب الأرض فوزهم الثالث على التوالي في اخر 3 جولات، معادلين اجمالي ما حققوه من إنتصارات في أول 19 جولة من هذا الموسم (3 انتصارات ايضًا).

وتجمد رصيد فولهام عند 14 نقطة بعد اول 22 جولة من الموسم محققين اسوأ بداية لهم في تاريخ النادي في مختلف درجات الدوري.

وفي ويلز، فشل كارديف سيتي في استغلال نتائج هدرسفيلد تاون السيئة، وتعادل سلبيًا ضد ضيوفه الذين اوقفوا اخيرًا سلسلة الهزائم المتتالية والتي تعرض لها هدرسفيلد تاون في الجولات ال8 الماضية.

وكرر الفريقان نتيجة الدور الأول (تعادل سلبي ايضًا) على الرغم من وصول محاولات التسديد من الطرفين إلى 36 محاولة تسديد مجمعة على مدار 180 دقيقة لعب.

 

-الإعلانات-