الإسماعيلي يكمل مسلسل تعثر أندية مصر أمام مازيمبي في لوبومباشي.. حليم أخر المسجلين قبل 17 عاماً

خسر الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاسماعيلي أولى مبارياته بمرحلة المجموعات لرابطة دوري أبطال أفريقيا أمام مازيمبي الكونغولي، بملعب الأخير بكينشاسا بهدفين دون رد، عصر اليوم السبت.

ولاحت للدراويش فرصة ذهبية للتقدم بالتحصل على ركلة جزاء مع نهاية الشوط الأول في ظل نقص عددي بحارس الفريق الكونغولي، إلا أنه فشل في استغلال جميع الفرص التي تهيئت لخروجه بنتيجة إيجابية وخرج مهزوماً بثنائية نظيفة في النهاية.

وواصلت الأندية المصرية التعثر أمام العملاق الكونغولي الرهيب بملعبه، حيث نرصد في السطور التالية أرقام وحقائق تخص رحلة أندية مصر أمام مازيمبي بكينشاسا عقب خسارة الدراويش.

للمباراة الخامسة على التوالي يفشل أي نادي مصري في زيارة شباك مازيمبي بملعبه في الكونغو الديموقراطية، فكان أخر هدف مصري عند طريق عبدالحليم علي في إياب نصف نهائي دوري الأبطال 2002 عقب 17 عاماً، في مباراة حسمها التعادل الايجابي (1-1) بين الزمالك ومازيمبي، وهي المرة الأخيرة أيضاً التي عجز خلالها مازيمبي من الفوز على ملعبه على حساب فريق مصري، حيث تبع هذا اللقاء خسارة الزمالك بهدفين نظيفين في مرحلة المجموعات لدوري الأبطال 2012 وكذلك تلقي الأهلي الخسارة بالدور ذاته في المسابقة ذاتها بهدفين نظيفين أيضاً، ثم خسارة الزمالك بهدف نظيف بمرحلة المجموعات لدوري الأبطال 2014، وخسارة جديدة لسموحة بهدف دون رد بمرحلة المجموعات لدوري الأبطال 2015، وهزيمة الاسماعيلي في لقاء الليلة بهدف دون رد.

الأهلي هو الفريق الوحيد الذي حافظ في مباراة على نظافة شباكه أمام العملاق الكونغولي بكينشاسا، وذلك في تعادله سلبياً بالجولة الرابعة لمرحلة المجموعات لدوري الأبطال نسخة 2002، وهي المرة الوحيدة التي عدز خلالها مازيمبي عن التسجيل وسط أنصاره في شباك المصريين.

توقفت أهداف الأندية المصرية عند الرقم 3 أمام مازيمبي بالكونغو، بواقع هدفين للاسماعيلي في ذهاب نهائي دوري الأبطال 1969 وهدف للزمالك في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال 2002.

الأهلي والزمالك والاسماعيلي، كل منهم تمكن من تحقيق تعادلاً وحيداً أمام مازيمبي بملعبه، في ظل غياب الانتصار عن جميع أندية مصر أمام العملاق الكونغولي في كينشاسا في 8 مباريات.

أما على مستوى الأرقام الخاصة بفريق نادي الاسماعيلي، فاستمر الدراويش عاجزين عن تحقيق الانتصار في مستهل مشوارهم بمرحلة المجموعات لرابطة دروي أبطال أفريقيا للمرة الثالثة في تاريخهم، فتعادلوا أمام أسيك ميموزا بنتيجة (1-) في ضربة البدالية لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال 2003، وخسروا أمام شبيبة القبائل بهدف نظيف بالاسماعيلية في الجولة الأولى لمرحلة المجموعات بنسخة 2010، وها هو يتكرر السيناريو اليوم ويخسر بطل مصر لقاءه أمام مازيمبي الكونغولي بثنائية نظيفة في أولى لقاءاته بمرحلة المجموعات لنسخة 2018-2019.

وتعد الهزيمة أمام مازيمبي اليوم هي الثانية للإسماعيلي أمام أندية الكونغو الديموقراطية خلال 7 مباريات جمعتهما، فكانت الخسارة الأولى على يد فريق إف سي كمالو بربع نهائي أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس في 1986.

وللمباراة الثانية على التوالي يعجز الاسماعيلي عن التسجيل خار الميدان بتاريخ مشاركات الفريق بمرحلة المجموعات لرابطة دوري الأبطال، فكانت المرة الأخيرة التي زار خلالها الدراويش شباك منافسيهم خارد الديار أمام هارتلاند بالجولة الرابعة لمرحلة المجموعات نسخة 2010، وأعقبها خسارتين نظيفتين أمام شبية القبائل ومازيمبي.

 

-الإعلانات-