موراي يعلن اعتزال التنس بعد بطولة أستراليا المفتوحة

أعلن البريطاني أندي موراي المصنف أول عالميًا سابقًا، في مؤتمر صحفي الجمعة، أن الآلام الناتجة عن إصابة في الفخذ اضطرته العام الماضي لإجراء عملية جراحية، سترغمه على اعتزال التنس هذا العام.

وكشف موراي، صاحب الـ31 عامًا، أنه يرغب في أن تكون مشاركته الأخيرة على الملاعب، في بطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى التي تقام في يوليو المقبل، إلا أن وضعه البدني قد يضطره للتوقف بعد بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الكبرى، والتي تنطلق الإثنين.

وقال موراي في مؤتمر صحفي في ملبورن: «يمكنني أن ألعب لكن مع قيود. وجود هذه القيود والألم يمنعاني من التمتع بالمنافسة أو التمارين».

ويعد موراي من «الأربعة الكبار» في عالم التنس، إلى جانب الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا، والإسباني رافائيل نادال الثاني، والسويسري روجيه فيدرر الثالث، رغم أن الإصابة والعملية الجراحية التي أجراها مطلع العام الماضي، أبعدتاه لأشهر طويلة عن الملاعب، وساهمتا في تراجع ترتيبه إلى 230 عالميًا حاليًا.

وتنبع رغبة موراي في إنهاء مسيرته في ويمبلدون، انطلاقا من العلاقة الخاصة التي تربطه بها، إذ أحرز لقبها مرتين (2013 و2016) من ضمن ألقابه الثلاثة في بطولات الجراند سلام.

لكن الأهم بالنسبة إلى «السير» أندي، هو أنه كان أول بريطاني يحرز لقب البطولة المقامة على الملاعب العشبية لنادي عموم إنجلترا، منذ 77 عاما، وذلك في العام الذي تلا فوزه بأول ألقابه الكبيرة (فلاشينج ميدوز الأمريكية 2012).

وقال موراي في المؤتمر الصحفي، الجمعة: «ويمبلدون هي حيث أرغب في التوقف عن اللعب، لكنني لست متأكدا من أنني سأتمكن من القيام بذلك، أنا أعاني من وقت طويل. لست واثقا من قدرتي على اللعب مع هذا الألم لأربعة أو خمسة أشهر إضافية».

-الإعلانات-