ذهاب نصف نهائي كأس رابطة المحترفين: 4 نقاط بارزة من موقعة توتنهام وتشيلسي

انتهى النصف الأول من الموقعة اللندنية بين توتنهام وتشيلسي في ذهاب نصف نهائي كأس كاراباو (كأس رابطة المحترفين الإنجليزية)، بتفوق توتنهام بهدف نظيف من توقيع المهاجم الإنجليزي هاري كين.

وخطا توتنهام خطوة لا بأس بها من الوصول لنهائي المسابقة للمرة الأولى منذ عام 2015، لكن الفريق بحاجة لتفادي الهزيمة في مباراة الإياب التي ستقام بعد أقل من أسبوعين في ملعب ستامفورد بريدج، معقل البلوز.

4 نقاط بارزة من الموقعة اللندنية سنستعرضها معكم في السياق التالي:

  • تقنية الفيديو تظلم تشيلسي:

لا تزال تقنية الفيديو في طور التجربة بالكرة الإنجليزية، فيتم استخدامها في بعض مباريات الكأس وبملاعب معينة، تمهيدًا للتطبيق الشامل بداية من الموسم القادم في البريميرليج.

توتنهام حسم هذه المباراة بفضل ركلة جزاء نتيجة لعبة، تم احتسابها من البداية كتسلل قبل ان يعود الحكم الإنجليزي مايكل أوليفر لزملائه في غرفة تقنية الفيديو، ليقوموا بإفادته بأن لقطة بناء اللعبة لم تكن تسلل ويحصل توتنهام على ركلة جزاء يحقق بها انتصار هام.

الزاوية التي تم مراجعة اللقطة من خلالها اوضحت ان هاري كين لم يكن متسللًا، لكن الزاوية الأوضح والأصح، كانت زاوية محلل البيانات في نادي تشيلسي الذي راجع معه المدرب ماوريزيو ساري اللقطة قبل ان يتحدث مع الإعلام (قناة سكاي) ويوضح لهم ان اللقطة بالفعل تسلل (كين متقدم عن اخر مدافع بالرأس)، وان قرار مساعد الحكم من البداية كان صحيحًا، وان تقنية الفيديو بدلًا من أن تؤكد حق تشيلسي، ظلمت الفريق!.

  • هيمنة للسبيرز على البلوز للمرة الأولى منذ 56 عام تقريبًا:

حقق توتنهام فوزه الثالث على التوالي ضد تشيلسي في مختلف البطولات، بعد فوزه على تشيلسي في ستامفورد بريدج 3-1 بنهاية موسم 2017/2018 في البريميرليج، ثم فوزه في مباراة الدور الأول هذا الموسم بنتيجة 3-1، وفوزه بالأمس بهدف نظيف في كأس كاراباو.

توتنهام لم يسبق له الفوز في هذا العدد من المباريات المتتالية على تشيلسي في مختلف البطولات منذ عام 1693، عندما فاز الفريق على البلوز في 5 مباريات متتالية خلال الفترة بين عام 1961 و1963.

  • تشيلسي يعاني من غياب الحلول الهجومية:

على الرغم من عدم فشل تجربة إيدن هازارد كمهاجم، إلا أن فريق تشيلسي لا يزال يعاني في الشق الهجومي وجانب انهاء الفرص.

مباراة الأمس شهدت غياب المهاجم الأسباني ألفارو موراتا بداعي الإصابة، وهو اللاعب الذي لم يسعف تشيلسي كثيرًا هذا الموسم بتسجيله 7 أهداف في 22 مباراة، في حين سجل المهاجم الأخر، أولفييه جيرو، 5 أهداف في 23 مباراة.

ووضحت مشاكل تشيلسي التهديفية بالأمس مع تسديد الفريق ل17 تسديدة خلال المباراة مقابل 6 فقط لأصحاب الأرض، لكن تشيلسي سددوا 5 تسديدات فقط على المرمى ذهبت جميعها بأحضان حارس مرمى أصحاب الأرض، في حين سدد أصحاب الأرض 4 تسديدات.

تشيلسي في كأس الرابطة سجل 5 أهداف (بعد 4 مباريات)، 2 منهم عن طريق الأهداف العكسية من المنافس، في حين سجل إيدن هازارد نفس العدد ليكون هداف تشيلسي في هذه المسابقة مناصفة مع الأهداف العكسية.

  • هاري كين يدون أسمه بأحرف من ذهب كأسطورة للسبيرز:

سجل هاري كين بالأمس هدفه رقم 20 في مختلف البطولات هذا الموسم، ليصبح أول لاعب في تاريخ توتنهام يسجل 20 هدف أول أكثر في الموسم ل5 مواسم على التوالي.

وسجل هاري كين في جميع مبارياته ال6 الأخيرة في مختلف البطولات معادلًا افضل سلسلة تهديفية له مع الفريق (التسجيل في 6 مباريات متتالية خلال الفترة من أكتوبر لنوفمبر 2015).

وعزز هاري كين موقعه في ترتيب الهدافين التاريخيين لفريقه في مختلف البطولات، بعد ان اصبح الهداف التاريخي الرابع برصيد 160 هدف، ليصبح على بعد 14 عدف من معادلة الهداف التاريخي ال3 للسبيرز (مارتين شيفرز – 174 هدف).

-الإعلانات-