بريميرليج (15): مان سيتي يضمن الصدارة..وخصم مفضل للنجوم العرب

أربع مباريات لُعبت مساء الأمس ضمن مباريات الجولة 15 من البريميرليج، والتي ستُلعب مبارياتها على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء.

مانشستر سيتي ضمن الحفاظ على صدارة الترتيب بعد أن حقق فوزًا صعبًا وهامًا على حساب فريق واتفورد في ملعب فيكاريج روود، ليرتفع رصيد الفريق إلى 41 نقطة في المركز الأول بفارق 5 نقاط عن ليفربول الثاني، والذي سيلعب الليلة ضد بيرنلي.

وقاد النجم العربي الجزائري، رياض محرز، حامل لقب البريميرليج للفوز، بفضل مساهمته في تسجيل الهدفين، فصنع محرز الهدف الأول لزميله الألماني ليروي ساني الذي سجل 6 اهداف في اخر 8 مباريات لعبها بشكل أساسي في البريميرليج، وأشرف النجم الجزائري شخصيًا على تسجيل الهدف الثاني بنفسه،ليرافع من إجمالي مساهماته التهديفية هذا الموسم إلى 13 هدفاً في مختلف البطولات مع الفريق (سجل 7 وصنع 6).
وعزز محرز، من سجله الشخصي ضد واتفورد في البريميرليج، فالنجم الجزائري لم يسجل ضد نادي خلال مسيرته في المسابقة، أكثر من ما سجله ضد صاحب ملعب مباراة الأمس الذي تلقى الهدف السادس من النجم الجزائري، ليكون واتفورد أكثر الفرق التي سجل في مرماها محرز في البريميرليج، ويكون واتفورد النادي المفضل للنجوم العرب بعد ان سبق وأن سجل محمد صلاح هذا الموسم في شباك الفريق رافعًا من رصيده التهديفي الشخصي ضد النادي إلى 6 أهداف أيضاً، ليكون واتفورد الفريق الذي سجل صلاح في مرماه أكبر عدد من الأهداف في مواجهاته لفرق المسابقة.
وخسر واتفورد مباراته الثالثة في أخر 3 جولات من المسابقة، والرابعة في أخر 5 جولات ، ليتجمد رصيد الفريق عند 20 نقطة، ويحقق الفريق أسوأ رصيد من النقاط عند هذه المرحلة من الموسم (الجولة 15)، منذ عودته للمسابقة في بداية موسم 2015/2016.

وشهد الساحل الجنوبي الإنجليزي مباراتين، الأولى استضاف فيها بورنموث فريق هدرسفيلد تاون في مباراة انتهت لأصحاب الأرض بنتيجة 2-1.
واكتفى بورنموث بهدفيه في أول 22 دقيقة في المباراة عبر نجمي الفريق، كالوم ويلسون وراين فرايزر الذين تبادلا التسجيل والصناعة لبعضهما البعض في المباراة، ليرفع الأول إجمالي مساهماته التهديفية هذا الموسم إلى 13 (8 أهداف و5 تمريرات حاسمة)، ويحتل الثاني قمة سجل أفضل صناع الأهداف هذا الموسم بصناعته للهدف السابع، بالإضافة لتسجيله للهدف الرابع هذا الموسم في الدوري.
وأستلم الضيوف زمام الأمور بعد الهدفين المباغتين، وكانوا الطرف الأفضل بعد ان وصل عدد محاولات تسديداتهم في المباراة إلى 22 محاولة محققين الرقم الأعلى من محاولات التسديد لهم في المباراة، وهو العدد الذي يمثل 13% من إجمالي محاولات تسديد الفريق هذا الموسم (171)، لكنهم اكتفوا بهدف وحيد من توقيع المدافع الهولندي تيرينس كونجولو.
وشهدت المباراة مشاركة الجناح المصري رمضان صبحي في مباراته الأولى في الدوري منذ نهاية أكتوبر الماضي (ضد واتفورد) والثالثة هذا الموسم (ال3 بشكل بديل)، ولعب رمضان أخر 12 دقيقة من المباراة عندما حل بديلًا للمغربي عبدالحميد صابري.

وفي المباراة الأخرى بالساحل الجنوبي الإنجليزي، والتي كانت تمثل ديربي عصيب بين برايتون وكريستال بالاس، وانتهى لمصلحة الأول بنتيجة 3-1، ليحقق أصحاب الأرض فوز كبير وهام بالديربي المعروف بديربي الM23.
ولعب برايتون المباراة منقوصًا من لاعب بعد مرور 28 دقيقة من بداية المباراة بعد حصول مدافعه شاين دافي على بطاقة حمراء، لكن أصحاب الأرض لم يتأثروا بالنقص العددي مع تقدمهم بهدف قبل حالة الطرد، قبل أنيسجلوا هدفين بواسطة البدلاء قبل نهاية الشوط الأول، ليصبح برايتون أول فريق يسجل 3 أهداف ويتلقى بطاقة حمراء في الشوط الأول في مباراة بالمسابقة منذ مباراة مانشستر يونايتد ضد ويست هام في نهاية موسم 2007/2008.
ولم يفلح هدف الصربي لوكا ميليفويفيتش من ركلة جزاء في إعادة الضيوف للمباراة، لكن الصربي حقق رقم فردي مميز عندما اصبح اللاعب صاحب النسبة الأفضل من تحويل ركلات الجزاء في عهد البريميرليج لمن سدد 15 ركلة جزاء أو أكثر في المسابقة (سجل 12 من 15 محاولة بنسبة نجاح 80%.)

وفي لندن، حقق ويست هام فوزًا كبيرًا على كارديف سيتي بنتيجة 3-1، ليفوز ويست هام بمباراته الثانية على التوالي هذا الموسم لأول مرة، وللمرة الأولى منذ يناير 2017 عندما هزم كريستال بالاس وميدلسبره على التوالي في البريميرليج.
ويدين ويست هام بالفوز لمهاجم الأسباني لوكاس بيريز الذي حل بديلًا للمصاب ماركو أرناوتوفيتش قبل نهاية الشوط الأول، وسجل بيريز هدفين خلال أول 9 دقائق من الشوط الثاني مسجلًا أول أهدافه في البريميرليج هذا الموسم منذ يناير 2017 (مع أرسنال ضد بورنموث)، وينجح اللاعب في مسافة زمنية من 9 دقائق في تسجيل هدفين، بعد ان عجز في تسجيل أي أهداف بقميص ويست هام في البريميرليج خلال 112 دقيقة لعب سابقة.
وتألق الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي الذي تصدى لركلة جزاء حصل عليها الضيوف والنتيجة وقتها كانت 0-0، ليتمكن الحارس البولندي من إنقاذ 4 من أصل 7 ركلات جزاء تعرض لها مرماه في البريميرليج منذ بداية الموسم الماضي.

-الإعلانات-