بعد صوره في فراش زوجة قاتله.. مفاجأة جديدة تظهر في قضية اللاعب البرازيلي المقتول

ظهرت مفاجأة جديدة في قضية اللاعب البرازيلي دانييل كوريا، الذي عثر عليه مقتولًا وممثلًا بجثته، الأسبوع الماضي، بعد ساعات فقط من ظهور صور له في فراش زوجة قاتله، رجل الأعمال إيدسون بريتيس جونيور.

وكانت صور قد أرسلها اللاعب لصديق له في فراش زوجة رجل الأعمال، فيما ظهرت هي في الصور نائمة، بينما قال لصديقه إنه «سينام هنا»، كما أوضح أن زوجها حاضر في المنزل.

وفيما ألقت الشرطة القبض على رجل الأعمال إدسون بريتاس جونيور بتهمة قتله للاعب وقطع رأسه وتمثيله بجثته، دافع «بريتاس جونيور» عن نفسه مؤكدًا أن اللاعب حاول الاعتداء الجنسي على زوجته وأنه كان خارج السيطرة، الرواية التي ربما تعززها الصور والرسائل النصية بين اللاعب وصديقه، إلا أن مفاجأة جديدة قلبت حسابات القضية مجددًا.

وظهر تسجيل صوتي لـ«بريتيس جونيور»، نشره موقع UOL البرازيلي، يكشف ربما محاولة رجل الأعمال خداع الشرطة قبل اعترافه بارتكاب الجريمة، إذ كال المديح في التسجيل للاعب وأكد أنه خرج من منزله على قيد الحياة.

وقال «بريتيس جونيور» في التسجيل الصوتي عقب سماعه خبر مقتل اللاعب: «هو أتى من بعيد فقط لحضور عيد ميلادها (ابنته ألانا)، لقد كان شخصًا عزيزًا علينا للغاية».

وأضاف: «ألانا في صدمة وكان علي تهدئتها، هي صديقة جيدة له وهو حضر فقط من أجل عيد ميلادها»، الأمر الذي يتناقض مع اعترافات الابنة، التي تم القبض عليها أيضًا، والتي قالت إنها تعرفت على «كوريا» فقط منذ أقل من سنة، وأنه لم يكن معزومًا على عيد الميلاد.

وقال المتهم بقتل اللاعب في التسجيل نفسه إن «كوريا» غادر المنزل على قيد الحياة، «هو غادر، مشى للخارج»، كما تحدث أيضًا رجل الأعمال البرازيلي عن أن اللاعب كان مخمورًا، لكنه لم يذكر أبدًا في التسجيل الصوتي المسرب تعرض زوجته للاعتداء من «كوريا».

-الإعلانات-