في دور الـ 8 للمونديـال..قوة الهجوم الإنجليزي تصطدم بصلابة الدفاع السويدي

ينتظر عشاق كرة القدم حول العالم، انطلاق منافسات الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم لكرة القدم، حيث بلغ هذا الدور 8 منتخبات هي “أوروجواي، وفرنسا، والبرازيل، وبلجيكا، وروسيا، وكرواتيا، وإنجلترا، والسويد”، إذ تقام المباريات غدا الجمعة وبعد غد السبت.

ويلتقي غدا الجمعة، المنتخب الفرنسي مع أوروجواي في تمام الرابعة عصرا على ملعب “نيجني نوفجورود”، وفي الثامنة من مساء اليوم ذاته، يلعب المنتخب البرازيلي مع نظيره البلجيكي في أقوى مباريات الدور ربع النهائي للمونديال، وذلك على ملعب “كازان أرينا”، فيما تقام مباراة السويد مع إنجلترا على ملعب “كوسموس أرينا”، وروسيا أمام كرواتيا على ملعب “فيشت الأوليمبي” بعد غد السبت.

- الإعلانات -

المنتخب الإنجليزي نجح في حجز مقعد في الدور ربع النهائي بعد التغلب بصعوبة على كولومبيا بضربات الترجيح بنتيجة 4-3، في إطار منافسات دور الـ 16، وذلك بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لكل منهما، حيث تقدم للإنجليز هاري كين من ضربة جزاء في الدقيقة 57، قبل أن يسجل المدافع الكولومبي ولاعب برشلونة الإسباني ياري مينا هدف التعادل في وقت قاتل في الدقيقة 93 بضربة رأسية.

- الإعلانات -

وفي ضربات الجزاء، سجل لإنجلترا الرباعي “هاري كين، وماركوس راشفورد، وكيران تريبير، وإيريك داير”، فيما أهدر جوردان هندرسون، أما المنتخب الكولومبي فسجل 3 ضربات فقط عبر “رادميل فالكاو، وخوان كوادرادو، ولويس مورييل”، وأضاع ضربتين عن طريق “أندريس أوريبي، وكارلوس باكا”، لتبلغ إنجلترا دور الثمانية للمونديال الروسي.

بهذا الانتصار، سجل المنتخب الإنجليزي، ظهوره الثامن في الدور ربع النهائي في تاريخ مشاركاته بكأس العالم، بعدما وصل لهذا الدور في نسخ “1954 و1962 و1966 و1970 و1986 و1990 و2002 و2006″، فيما يعد الإنجاز الأكبر للإنجليز في المونديال، هو حصد اللقب مرة وحيدة عام 1966، بالإضافة إلى الحصول على المركز الرابع في نسخة 1990 بإيطاليا.

ويسير المنتخب الإنجليزي بخطى ثابتة في مشواره بالمونديال الحالي، حيث تأهل الفريق لدور الـ 16، بعدما جاء في المركز الثاني للمجموعة السابعة خلف المنتخب البلجيكي برصيد 6 نقاط، جمعها من الفوز في مباراتين على كل من تونس بنتيجة 2-1، ثم حقق أكبر نتيجة في البطولة على منتخب بنما 6-1، قبل أن يخسر أمام بلجيكا بهدف دون رد، في مباراة شارك فيها المنتخب الإنجليزي باللاعبين البدلاء، بعدما ضمن تأهله للدور التالي.

ويمتلك المنتخب الإنجليزي ثاني أقوى هجوم في كأس العالم، بعدما أحرز لاعبوه 9 أهداف حتى الآن، بالتساوي مع منتخب روسيا، خلف المنتخب البلجيكي الذي سجل 12 هدفا، كما يمتلك الإنجليز بين صفوفه هداف المسابقة هاري كين مهاجم فريق توتنهام برصيد 6 أهداف، بينما تلقت شباك إنجلترا أربعة أهداف.

ويتميز الجيل الحالي للمنتخب الإنجليزي، بتواجد عدد كبير من اللاعبين الشباب، على عكس الأجيال السابقة التي كانت تعتمد على الأسماء اللامعة وأصحاب الخبرات الطويلة، كما يشرف على تدريب المنتخب، المدرب جاريث ساوثجيت الذي يبلغ من العمر 47 عاما فقط.

أما المنتخب السويدي فبلغ الدور ربع النهائي، بعد الفوز المفاجئ على سويسرا بهدف دون رد، سجله اللاعب إيميل فورسبيرج في الدقيقة 66 من عمر مباراة الدور ثمن النهائي، في الوقت الذي كانت كل الترشيحات تصب في صالح المنتخب السويسري الذي قدم أداء مميزا في دور المجموعات بالبطولة.

المنتخب السويدي الذي يشارك في كأس العالم للمرة الـ 12 في تاريخه، تأهل لدور الثمانية للمرة الخامسة، فيما تعد أبرز إنجازاته في المونديال، الحصول على المركز الثاني في نسخة عام 1958، والمركز الثالث مرتين عامي 1950 و1994، والمركز الرابع مرة وحيدة عام 1983.

وفي مشواره بدور المجموعات، حصد المنتخب السويدي ست نقاط، ليتصدر ترتيب المجموعة السادسة، على حساب منتخبات “المكسيك وكوريا الجنوبية وألمانيا”، إذ حققت السويد انتصارين في الدور الأول على كل من كوريا الجنوبية بهدف دون رد، والمكسيك بثلاثية نظيفة، فيما خسرت لقاء أمام ألمانيا بنتيجة 1-2.

وسجل المنتخب السويدي حتى الآن، ستة أهداف، في أربع مباريات خاضها بالمونديال، ويتميز المنتخب الشهير بزيه الأصفر التقليدي بقوة وصلابة خط دفاعه، حيث لم تستقبل شباكه حتى الآن سوى هدفين فقط.

وبالنظر إلى تاريخ مواجهات المنتخبين، سنجد أن هناك توازنا كبيرا بينهما، حيث واجه المنتخب الإنجليزي نظيره السويدي 15 مرة من قبل، فازت إنجلترا في خمس مرات، وهو الحال ذاته للسويد التي حققت خمسة انتصارات أيضا، وتعادلا في 5 مباريات.

والتقى المنتخبان مرتين من قبل ضمن منافسات كأس العالم، إذ تعادلا بنتيجة 1-1 في دور المجموعات لنسخة المونديال عام 2002، حيث تقدمت إنجلترا بهدف سول كامبل في الدقيقة 24، وتعادلت السويد بهدف نيكالاس الكسندرسون في الدقيقة 59.. كما تعادلا أيضا في دور المجموعات لمونديال 2006 بنتيجة 2-2، بعدما سجل هدفي إنجلترا جو كول وستيفين جيرارد، وأحرز للسويد الثنائي ماركوس ألباك، وهنريك لارسون.

الترشيحات تصب في صالح المنتخب الإنجليزي، ولكن المنتخب السويدي اكتسب احترام الجميع بعدما تصدر ترتيب مجموعته على حساب فريق بحجم المنتخب الألماني، بالإضافة إلى تأهله للدور ربع النهائي.. فمن يحجز مقعدا في المربع الذهبي للمونديال الروسي؟.

-الإعلانات-

اترك تعليقا

قد يعجبك أيضًا