«الفراعنة» يسعى لحفظ ماء الوجه باصطياد الصقور الخضر

أملا فى حفظ ماء الوجه واستعادة الكبرياء يخوض المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم آخر 90 دقيقة فى مونديال روسيا عندما يواجه فى الرابعة عصر اليوم الاثنين بتوقيت القاهرة شقيقه السعودى فى ختام مواجهات المجموعة الأولى فى كأس العالم، ونظريا نتيجة المباراة لن يكون لها أى تأثير بعدما تأكد وداع المنتخبين من الجولة الثانية فى ظل الخسارة من أوروجواى وروسيا ولكن تبقى أهمية المواجهة ورغبة كلا المتنافسين فى انتزاع نقاطها الثلاث لاستعادة الكبرياء الكروى المفقود ومصالحة الجماهير التى كانت تمنى نفسها بأن تشاهد منتخبها فى دور الـ16، خاصة فى ظل إجماع الخبراء على أن المجموعة الأولى هى الأضعف فنياً.

جاءت استعدادات المنتخب المصرى لمواجهة اليوم من خلال معسكره الدائم بمدينة جروزنى والتى عاد إليها الفراعنة بعد الخسارة أمام روسيا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وسعى هيكتور كوبر، المدير الفنى، لمعالجة اللاعبين نفسيا من آثار الهزيمة أمام الدب الروسى، خاصة فى ظل الحالة المعنوية السيئة للاعبين، وهو ما وضح خلال الصور الواردة من التمرين خاصة للثنائى محمد صلاح وأحمد فتحى، وطالب المدير الفنى اللاعبين على مدار الأيام الماضية بإغلاق ملف السقوط أمام أوروجواى وروسيا وتبخر حلم تخطى دورى المجموعات، خاصة أن مواجهة السعودية هى الفرصة الأخيرة أمام اللاعبين لتغيير الانطباع السيئ لدى الجماهير المصرية عن المنتخب وذلك بتحقيق أول فوز مصرى فى تاريخ كأس العالم بما يسهم فى مصالحة الجماهير.

- الإعلانات -

وأكد كوبر أن هناك عددا من اللاعبين لن يكون لهم الفرصة مجددا فى المونديال وأن مواجهة السعودية هى الفرصة الوحيدة لإثبات جدارتهم وأحقيتهم فى تمثيل مصر فى هذا العرس العالمى بتحقيق أول فوز للفراعنة فى المونديال.

- الإعلانات -

ولم يعتمد كوبر على الشحن المعنوى فقط للاعبين بل ركز على الجوانب الفنية التى اتسمت بالجراءة الهجومية مع التأمين الدفاعى واستغلال تحركات ظهيرى الجنب سواء أحمد فتحى فى الجبهة اليمنى أو محمد عبدالشافى فى الجبهة اليسرى.

ووضح من خلال التدريبات تركيز كوبر على عمل تدريبات خاصة للمدافعين على الكرات العرضية والتى تعد إحدى أهم نقاط الضعف فضلا عن حالة التوهان التى تصيب اللاعبين فى بعض الفترات ويستغلها المنافس دائما فى التسجيل فى أوقات قاتلة تضيع مجهود الفريق كما حدث فى مواجهتى أوروجواى وروسيا.

وكلف كوبر خط الوسط بمهام خاصة لتخفيف الضغط الهجومى، ومن المتوقع ألا يعتمد كوبر فى استراتيجيته خلال مواجهة اليوم على مهاجم واحد، خاصة بعدما ثبت فشل التجربة فى المواجهتين السابقتين وعدم قدرة مروان محسن على صناعة الفارق وتسجيل الأهداف، ومن المتوقع أن يدفع المدرب الأرجنتينى بوردة إلى جوار صلاح واستغلال تألقه وظهوره بشكل جيد، خاصة أن كثرة تحركاته إلى جوار محمد صلاح ستساهم فى خلخلة دفاعات المنافس والتسجيل مجددا بعدما نجح محمد صلاح أمام روسيا فى تسجيل هدف فى مرمى الدب الروسى بعد الغياب عن هز الشباب االمونديالية 24 عاما.

ومن المتوقع أن يضم تشكيل المنتخب محمد الشناوى وعلى جبر وأحمد حجازى وأحمد فتحى ومحمد عبدالشافى وعبدالله السعيد وتريزيجيه وطارق حامد ومحمد الننى وعمرو وردة ومحمد صلاح.

من جهة أخرى، نفى هيكتور كوبر استغلال محمد صلاح سيسياً وشعبياً فى الشيشان، مشيراً إلى أن صلاح حضر حفل التكريم التى تمت دعوة المنتخب المصرى بأكمله من قبل رئيس الشيشان فى ختام معسكر الفريق، لافتاً إلى أن إدارة المنتخب لم تتلق أى اعتراض من جانب ليفربول، وشدد على أنه يخوض مواجهة السعودية من أجل الفوز.

وأوضح أنه سيحسم مصيره مع الفريق عقب لقاء اليوم، فيما أكد عصام الحضرى أنه لم يثر أي مشاكل فى المعسكر ولو أثار مشكلة ما كان متواجداً فى المؤتمر الصحفى أمس.

على الجانب الآخر، استعد منتخب الصقور الخضراء جيدا للمواجهة وحرص خوان أنطونيو بيتزى على تحفيز اللاعبين ومطالبتهم بتحقيق الفوز، واستعرض خلال المحاضرات الفنية طريقة ولعب وأسلوب الفراعنة لمعرفة نقاط القوة والضعف والوقوف عليها. وأكد «بيتزى» أن المواجهة صعبة ولكن لديه ثقة فى نجوم الصقور الخضراء فهد المولد وعمر هوساوى ومنصور الحربى وتيسير الجاسم فى تحقيق الفوز لعودة المنتخب السعودى إلى الطريق الصحيح.

-الإعلانات-

اترك تعليقا

قد يعجبك أيضًا