«فيفا»: تقنية الفيديو ساهمت في جعل مونديال روسيا الأفضل في التاريخ

بعد أيام قليلة من إطلاق الحكم الأرجنتيني نيستور بيتانا صافرة نهاية موقعة حسم اللقب، ينظر «FIFA» بعين الرضا التام إلى الطريقة التي أدار بها الحكام مباريات كأس العالم روسيا 2018 والكيفية التي ساهمت بها الاستعانة بتقنية الفيديو في النجاح الباهر للتحكيم في البطولة.

وفي هذا الصدد، قال رئيس «FIFA» جياني إنفانتينو فى تصريحات للموقع الرسمي لـ«فيفا»: «لقد قلنا أننا نريد لهذه البطولة أن تكون الأفضل على الإطلاق في تاريخ كأس العالم، وقد كانت الأفضل على الإطلاق، لقد لعب الحكام دورا حاسما في هذا الإنجاز، حيث قدموا أداء ممتاز على أعلى المستويات».

في أعقاب القرار الحاسم القاضي باستخدام تقنية الفيديو في التحكيم خلال نهائيات كأس العالم، يشعر «FIFA» بسعادة غامرة حيال القبول الهائل الذي حظي به استخدام تقنية الفيديو في التحكيم من قبل اللاعبين والمدربين والمشجعين ووسائل الإعلام.

من جهته، أكد نائب أمين «FIFA» العام زفونيمير بوبان، على أهمية استخدام تقنية الفيديو في كرة القدم على نحو خلق ثورة في اللعبة، وهو الذي أشرف بنفسه على هذا المشروع منذ البداية.

وأوضح بوبان في هذا السياق: «كما قال الرئيس، فإن الاستعانة بتقنية الفيديو في التحكيم ليست بصدد تغيير كرة القدم، بل إنها تنظف كرة القدم، وقد كان هذا هو هدفنا الرئيسي عندما بدأنا مشروع الاستعانة بتقنية الفيديو في التحكيم، من خلال التحضير المكثف، سواء قبل أو أثناء البطولة، بتنسيق وتوجيه من قبل بيرلويجي كولينا، رئيس لجنة الحكام في الفيفا، وماسيمو بوساكا، مدير التحكيم، تم تحقيق نتائج رائعة للغاية وأنا فخور بأنني كنت جزءًا من هذا الفريق».

وأضاف بوبان: «من الرائع أن يطرح مثل هذا النقاش على نطاق واسع، ولكن هذه النقاشات لا تكتسي المصداقية إلا من خلال فهم كامل لقواعد اللعبة وإجراءات استخدام تقنية الفيديو في التحكيم».

واستنادًا إلى نجاح التحكيم وتقنية الفيديو في كأس العالم، سيواصل «FIFA» جهوده لتحسين وتطوير معايير التحكيم الشاملة ومساعدة جميع الاتحادات الأعضاء الوطنية والقارية الراغبة في تطبيق تقنية الفيديو في مختلف المنافسات.

-الإعلانات-