أزمة في روسيا بعد كشف عدد من الفرنسيات عن تعرضهن للتحرش خلال نهائي المونديال

لجأت عشرات الفرنسيات لشبكة “تويتر” الاجتماعية للكشف عن تعرضهن للتحرش خلال نهائي مونديال روسيا الذي انتهى يوم الأحد الماضي.

وضم وسم “Metoofoot×” العديد من الحالات التي أكدت خلالها الضحايا تعرضهن للتحرش الجنسي بلمس مناطق حساسة في أجسادهن أثناء الاحتفالات بفوز فرنسا على كرواتيا بنتيجة (4-2) في نهائي الأحد الماضي، وخرج على إثرها مئات الآلاف من المواطنين الفرنسيين للشوارع في أجواء احتفالية للغاية.

وقالت بعض الضحايا أنهن تعرضن للتقبيل بالقوة دونا عن رغبتهن، بينما كشفت أخريات تعرضهن للتحرش الجسدي بلمس مناطق حساسة في أجسادهن، وعند مواجهة المتحرشين، وفقا للروايات، كانوا يبررون الأمر بأنهم فرحين بفوز “لو بلو” باللقب.

من جانبه، ناشد رئيس شرطة باريس، ميشيل ديلبويش، عبر إذاعة “Europe 1” ضحايا التحرش المزعوم بالحضور لقسم الشرطة وتقديم بلاغ، لأن عشرات الروايات التي أحدثت ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لم تتحول لبلاغات رسمية.

بينما أقرت مصادر من داخل وزارة الداخلية الفرنسية في تصريحات لجريدة (لو اكسبريس) اليومية بأن فرص القبض على مرتكبي هذه الحوادث “ضئيلة”، بينما أكدت أيضا “عدم التحرك” في حالة عدم وجود أي بلاغات رسمية.

-الإعلانات-